المغرب يواصل جهوده في مكافحة التغير المناخي ويقفز إلى المرتبة السابعة عالميا

 المغرب يواصل جهوده في مكافحة التغير المناخي ويقفز إلى المرتبة السابعة عالميا
آخر ساعة
الجمعة 25 نوفمبر 2022 - 16:49

يواصل المغرب جهوده المتواصلة لمكافحة التغير المناخي، وهو ما مكنه من القفز إلى المرتبة السابعة، بعد أن كان يحتل المرتبة الثامنة في الترتيب السابق، محافظا بشكل عام على تواجده في قائمة الدول العشرة الأفضل عالميا بهذا الخصوص، وفق مؤشر أداء تغير المناخ (CCPI).

وسجل المغرب أداء عاليا في ثلاثة من المجالات الأربعة التي يقيسها المؤشر، وهي انبعاثات غازات الدفيئة واستخدام الطاقة وسياسة المناخ.

وكشف المؤشر أن المغرب سيواصل تحسين مؤشراته إذا حافظ على التطور الإيجابي في مجال الطاقة المتجددة، خصوصا عبر إلغاء مركزية إنتاج الطاقة المتجددة وتشجيع المواطنين على إنتاجها بشكل ذاتي.

على الصعيد العربي، حسنت مصر من ترتيبها بنقطة واحدة مقارنة بالعام الماضي، لتحتل المركز الـ 20 في قائمة الدول التي شملها المؤشر، بينما حققت الجزائر قفزة هامة هذا العام محتلة المركز 48 بصعودها 6 مراتب مقارنة بالعام الماضي.

ولا يعتبر هذا الأداء كافيا بالنسبة للجزائر، مع ذلك، للخروج من قائمة الدول ذات الأداء المنخفض بشكل عام، خصوصا أن تصنيفها كان منخفضا جدا في الطاقة المتجددة وسياسة المناخ.

إلى ذلك، حققت السعودية تقدما السعودية بمرتبة واحدة مقارنة بالعام الماضي، لتحتل المركز 62 في قائمة الدول التي شملها المؤشر، مقابل تصنيفات منخفضة جدا في فئتي استخدام الطاقة وسياسة المناخ، ومنخفضة في الطاقة المتجددة وانبعاثات غازات الدفيئة.

يذكر أن مؤشر (CCPI) هو مؤشر سنوي أنشأته شبكة المنظمات غير الحكومية "جيرمان واتش" الألمانية ومعهد "نيوكلايميت"عام 2005، يقوم برصد الأداء البيئي لـ 59 دولة إضافة لبلدان الاتحاد الأوروبي تعتبر مسؤولة عن 92% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية.

كما يحلل المؤشر إجراءات كل بلد في 4 مجالات هي سياسة المناخ والطاقات المتجددة واستهلاك الطاقة وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ثم يقارن جهود هذه الدول والتقدم الذي تحرزه بهذا المجال.

وفي مجال سياسة المناخ، يقيم المؤشر التقدم الذي تحرزه البلدان في تنفيذ السياسات التي تعمل على تحقيق أهداف اتفاق باريس.

عبّر عن رأيك

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي آخر ساعة