غويتيريش من فاس: المغرب كان دوما رائدا في التصدي للتطرف

 غويتيريش من فاس: المغرب كان دوما رائدا في التصدي للتطرف
آخر ساعة
الثلاثاء 22 نوفمبر 2022 - 19:45

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يوم الثلاثاء بفاس، إن المغرب كان دوما مناصرا للحوار بين الأديان ورائدا في التصدي للتطرف.

وأضاف غوتيريش، في كلمة بمناسبة افتتاح المنتدى العالمي التاسع لتحالف الحضارات للأمم المتحدة الذي تحتضنه مدينة فاس يومي 22 و23 نونبر الجاري، أن المغرب يعد، بذلك، المستضيف الطبيعي لهذا المنتدى، مشيدا بالاختيار الصائب لمدينة فاس لاحتضان هذا اللقاء.

وزاد "تاريخ المدينة الثري والعريق يجعل منها الفضاء المثالي للقاء والتفكير في ما يعيشه عالمنا في الوقت الراهن "، معربا عن امتنانه للملك محمد السادس على التزامه الشخصي والدائم بالدفاع عن الحوار بين الأديان والثقافات والتسامح والتنوع "بوصفها قيما تثري مجتمعاتنا وعالمنا".

وبخصوص السياق العالمي الراهن المتسم بأزمات الثقة وانهيار القيم، سجل غوتيريش أن خطابات الكراهية والتضليل والعنف "تزداد شيوعا، وتستهدف بالخصوص النساء والفئات الأكثر هشاشة"، مشددا على أن آفات التعصب واللاعقلانية "أضحت أكثر تفشيا، حيث تنبعث مجددا الشرور القديمة المتمثلة في معاداة السامية والتعصب المعادي للمسلمين واضطهاد المسيحيين وكراهية الأجانب والعنصرية".

ودعا الأمين العام الأممي، في هذا الصدد، إلى مبادرة جماعية كفيلة ببناء تحالف للسلام على المستويين العالمي والمحلي من أجل الاستجابة لتحديات العصر، مشددا على ضرورة العمل في هذه الوقت المحفوف بالمخاطر، كأسرة إنسانية واحدة غنية بتنوعها ومتساوية في ما تتمتع به من كرامة وحقوق ومتحدة بفضل تضامنها.

ويروم هذا المنتدى العالمي تعزيز الحوار والتعاون بين مختلف المجتمعات والثقافات والحضارات، وذلك بمشاركة ثلة من الشخصيات البارزة.

وتميزت الجلسة الافتتاحية لأشغال هذا المنتدى، المنظم على مدى يومين تحت شعار "نحو تحالف من أجل السلام.. لنتعايش جميعا كإنسانية واحدة"، بتلاوة الرسالة الملكية التي وجهها محمد السادس للمشاركين فيه.

ويترأس وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، بشكل مشترك مع نائب الأمين العام، الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، هذا المنتدى العالمي الذي يعرف مشاركة 1000 مشارك، موزعين بين وفود رسمية تنتمي إلى مجموعة دول ومنظمات أصدقاء التحالف والمجتمع المدني وفاعلين في مجال عمل التحالف وأكاديميين وشباب وطلبة.

وتتوخى هذه التظاهرة العالمية تعزيز الحوار والتعاون بين مختلف المجتمعات والثقافات والحضارات ومد الجسور من أجل توحيد الشعوب، بعيدا عن اختلافاتهم الثقافية أو الدينية، وذلك من خلال تطوير سلسلة من الإجراءات الملموسة الهادفة إلى تجنب الصراعات وبناء السلام.

عبّر عن رأيك

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي آخر ساعة