"المغرب" الذي يقع في أمريكا.. ما سر البلدة التي تحمل اسم "موروكو"؟

 "المغرب" الذي يقع في أمريكا.. ما سر البلدة التي تحمل اسم "موروكو"؟
آخر ساعة
الأثنين 19 سبتمبر 2022 - 13:49

ليس غريبا أن تتشابه أسماء بعض المدن حول العالم، سواء لكثرتها، أو لبعض الروابط التاريخية التي قد تجمع بعضها.

لكن، أن تحمل مدينةُ اسم دولة تبعد عنها بما يزيد عن 6000 كيلومتر فإن الأمر بالتأكيد يجعلك تتساءل: هل الأمر يتعلق بمجرد صدفة وتشابه في الأسماء، أم أن هناك رابطا فعلا بين المكانين؟

ففي ولاية إنديانا الأمريكية، نجد بلدة صغيرة أطلق عليها سكانها اسم "Morocco"، وهو طبعا الإسم الإنجليزي للمغرب. والجميل أن الجواب على السؤال السابق أن هناك فعلا رابطا تاريخيا بين المكانيْن.

تقع بلدة "المغرب" أو "موروكو" في مقاطعة نيوتن بولاية إنديانا، ويقارب عدد سكانها ألف نسمة، وتجد في مدخلها لافتة ترحيبية كبيرة، عليها رمز لأحذية جلدية حمراء يحكى أنها تعود في أصل صناعتها إلى المملكة المغربية.

تأسست البلدة سنة 1851، والراجح أن سبب التسمية هو الحذاء المغربي التقليدي.

ووفقاً للمرويات الشفوية للساكنة، فإن أصول اسم موروكو تعود إلى بداية تأسيسها عندما مرّ منها مسافر ينتعل حذاءً جلدياً مغربياً باللون الأحمر، حيث طلبوا منه اقتراح اسم للمدينة فاقترح اسم "المغرب".

ووفق وثائقي نشرته شبكة PBS الأميركية حمل عنوان "Morocco، Morocco"، فإن المغرب كان علامة جودة، لنوع معين من الجلود في الولايات المتحدة. وكان الجلد المغربي، المصنوع أساساً من جلد الماعز، يُصدَّر نحو أوروبا والولايات المتحدة.

جدير بالذكر أن الدفاتر التجارية الأميركية، في أوائل القرن العشرين، تدرج "جلد المغرب"، ضمن البضائع التي تستوردها أميركا من هذا البلد.

ويكشف الوثائقي ذاته أن قلة من الناس في المجتمع الفلاحي الصغير في موروكو على دراية بهذا البلد الواقع في شمال أفريقيا، وإن المغرب "لا يزال غامضاً بالنسبة لهم".

آراء الزوار

1
جاري تحميل التعليقات

عبّر عن رأيك

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي آخر ساعة