باحث: الموارد المتوقعة من غاز حقل العرائش تبلغ 21 مليار متر مكعب

 باحث: الموارد المتوقعة من غاز حقل العرائش تبلغ 21 مليار متر مكعب
آخر ساعة
الأربعاء 14 سبتمبر 2022 - 11:38

تتوقع شركة "شاريوت" أن يدخل حقل غاز "أنشوا"، الواقع في منطقة الرخصة البحرية ليكسوس أوفشور قبالة ساحل مدينة العرائش، حيز الإنتاج في سنة 2024 أو سنة 2025.

ووفق ما جاء في منشور لــ"فرانسيس بيرين"، أحد كبار الباحثين بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، تحت عنوان "آفاق الغاز في المغرب: أين وصل مشروع "أنشوا"؟"، فإن هذا الترخيص يعد ملكا لشركة "شاريوت ليمتد" (75 في المائة)، الواقع مقرها بغيرنسي، والمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن (25 في المائة)، الشركة الوطنية المغربية، مضيفا أن شركة "شاريوت" هي مشغل حقل ليكسوس البالغ مساحته 1.794 كيلومترا مربعا.

وأضاف الباحث أن المشروع التنموي يستند على بعض مواطن القوة الكامنة في القرب من أنبوب الغاز المغاربي – الأوروبي، حتى وإن كان يتعين التعامل بحرص وحذر في هذه المرحلة بشأن مقدار المخزون الاحتياطي المستقبلي لغاز "أنشوا" ورخصة ليكسوس، لأن الأمر لا يتعلق في الوقت الراهن بالاحتياطيات بل بالموارد.

كما أوضح أن أنبوب الغاز هذا يربط الجزائر بشبه الجزيرة الإيبيرية عبر الأراضي المغربية، إلا أن واردات إسبانيا من الغاز الطبيعي الجزائري توقفت منذ الأول من نونبر 2021، بعد أكثر من شهرين من قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر والرباط.

وبهذا، يضيف بيرين، فقد اتفقت إسبانيا والمغرب على استغلال أنبوب الغاز المغاربي - الأوروبي في الاتجاه الآخر، أي من إسبانيا إلى المغرب، "وصار هذا الاستغلال ساري المفعول لأول مرة عند متم يونيو 2022، وهو ما مكن المغرب من استيراد الغاز الطبيعي انطلاقا من الغاز الطبيعي المسال الذي يصل إلى إسبانيا ثم يعاد تحويله إلى غاز".

وأفاد الباحث أن الموارد "المحتملة" المتواجدة بحقل "أنشوا"، تقدر الآن بنحو 637 مليار قدم مكعب (637 جيجا قدم مكعب) من الغاز، أي ما يعادل 18 مليار متر مكعب، والموارد "المتوقعة" بـ 754 جيجا قدم مكعب (أي ما يعادل 21,35 مليار متر مكعب) والموارد المتبقية القابلة للاستخراج ب 1.391 جيجا قدم مكعب (أي ما يعادل 39,4 مليار متر مكعب)، موضحا أن هذه الأرقام تتوافق مع أفضل تقدير لا مع الأرقام الدنيا أو العليا التي تم اعتمادها.

آراء الزوار

1
جاري تحميل التعليقات

عبّر عن رأيك

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي آخر ساعة