صادرات الفوسفاط ومشتقاته تتجاوز 8 آلاف مليار سنتيم خلال سنة 2021

 صادرات الفوسفاط ومشتقاته تتجاوز 8 آلاف مليار سنتيم خلال سنة 2021
آخر ساعة
الثلاثاء 19 يوليو 2022 - 23:26

واصلت صادرات الفوسفاط ومشتقاته ارتفاعها في سنة 2021 لتصل إلى 80,3 مليار درهم، مساهمة بحوالي النصف (زائد 44,7 في المائة) من ارتفاع إجمالي الصادرات المغربية.

ووفق التقرير السنوي للمكتب الشريف للفوسفاط، حول التجارة الخارجية للمغرب برسم سنة 2021، فإن صادرات الفوسفاط ومشتقاته ارتفعت بـ57,8 في المائة، مدفوعة بمبيعات الأسمدة الطبيعية والكيماوية (زائد 60,2 في المائة)، والحمض الفوسفوري (زائد 74,1 في المائة)، والفوسفاط (زائد 21,9 في المائة)، مشيرا إلى أن صادرات السلع سجلت نموا بنسبة 25 في المائة إلى 328,8 مليار درهم في سنة 2021.

وأضاف التقرير أنه، فيما يتعلق بقطاع السيارات، المتضرر بشدة في سنة 2020، "فقد عادت صادراته للارتفاع، وتجاوزت مستواها ما قبل الأزمة، مسجلة ارتفاعا بنسبة 15,6 في المائة في سنة 2021 مقارنة بسنة 2020، إذ حافظ القطاع على مكانته كأول المصدرين، ويعزى هذا الارتفاع إلى صادرات منظومة التصنيع (زائد 34,7 في المائة)".

من جانبها، يضيف التقرير، ارتفعت صادرات قطاع "الزراعة والصناعات الغذائية" بنسبة 11,4 في المائة، بعد تسجيلها استقرارا في سنة 2020، ويرجع هذا الارتفاع أساسا إلى زيادة مبيعات الصناعات الغذائية (11,6 في المائة) والزراعة والحراجة والقنص (11,1 في المائة).

بدوره شهد قطاع الإلكترونيك والكهرباء، ارتفاعا في صادراته بنسبة 30,2 في المائة سنة 2021، بعد ركود خلال سنة 2020، "ويعزى هذا التطور أساسا إلى ارتفاع صادرات الأسلاك والكابلات والموصلات المعزولة الأخرى (زائد 1,3 مليار درهم) والمكونات الإلكترونية (زائد 1,3 مليار درهم)" يورد التقرير.

من جهتها، ارتفعت صادرات النسيج والجلد بـ21,7 في المائة إلى 36,4 مليار درهم، وهو مستوى قريب من المستوى المسجل سنة 2019 (36,9 مليار درهم)، وهو تطور يعزى إلى ارتفاع مبيعات الملابس الجاهزة (زائد 4,5 مليار درهم) والمنسوجات (1,7 مليار درهم).

وأفاد المكتب في تقريره أن صادرات قطاع الطيران ارتفعت بدورها بنسبة 24,5 في المائة في سنة 2021، مسجلا أنه رغم هذا الارتفاع إلا أنها لم تسترجع مستواها لما قبل الأزمة.

وحسب المنتجات، تهيمن على الصادرات المغربية سبعة منتجات تساهم بنسبة 55,2 في المائة من إجمالي الصادرات.

وتحتل الأسمدة الطبيعية والكيماوية صدارة المنتجات المصدرة في سنة 2021 (15,7 في المائة)، متبوعة بالسيارات السياحية (11,4 في المائة)، والأسلاك والكابلات والموصلات المعزولة (8,7 في المائة)، وتأتي الملابس الجاهزة في المرتبة الرابعة (6,9 في المائة)، متقدمة على الحمض الفوسفوري (6 في المائة)، والقشريات والرخويات والمحار (3,5 في المائة)، ثم أجزاء الطائرات والمركبات الجوية والفضائية (3 في المائة).

عبّر عن رأيك

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي آخر ساعة