عيد الأضحى... مناسبة تعزز الإقبال على الفنادق

 عيد الأضحى... مناسبة تعزز الإقبال على الفنادق
سلمى البدوي
الأثنين 11 يوليو 2022 - 13:11

مع ظهور عادات جديدة متعلقة بعيد الأضحى و تنامي إقبال المغاربة على العروض المبتكرة التي تجمع بين الاستجمام والاحتفال، يتوقع أرباب الفنادق بالمملكة استئناف النشاط وتدفقا كبيرا للزبائن الراغبين في الاحتفال "بالعيد الكبير" على نحو مختلف.

الفنادق الفاخرة أو حتى دور الضيافة، هذه الوجهات التي تحظى بشعبية كبيرة في صفوف السياح المغاربة، تقترح عرضا واسعا من المنتجات والخدمات مع تنشيط متنوع، مصحوب بفرق مناسبة للموسيقى والإيقاع، لإرضاء شغف الصغار والكبار على حد سواء.

ومن أجل الاستجابة للطلب المتزايد، تضاعف المؤسسات الفندقية مجهودها الإبداعي. غير أن الأسعار والتعريفات تتباين وفقا للعروض المقترحة خصيصا من أجل العيد.

بالنسبة لحسن، مدير وحدة سياحية، "يرتفع الطلب خلال هذه الفترة وتقترح معظم الفنادق الكبرى عروضا خاصة بهذه المناسبة، غير أنها تظل نسبيا مرتفعة الثمن".

واعتبر في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن "الأمر عادي، نظرا لارتفاع أسعار السلع وغيرها بنسبة 300 في المائة، بل أكثر، مما يضطر الفنادق إلى الزيادة في الأسعار"، موضحا أن هذه الزيادة لا تهم جميع الفنادق، بل تظهر عادة لدى الفنادق المصنفة.

وأضاف أن فنادق أخرى تفضل الاستفادة من ارتفاع الطلب دون الزيادة في الأسعار، مؤكدا أن هذه الأخيرة تختلف من جهة إلى أخرى.

وقال "من جانبنا اعتدنا سنويا على استقبال زبناء اختاروا قضاء العيد في مؤسستنا ومن الواضح أن علينا التكيف"، مشيرا إلى أن أعضاء الفريق أكثر عددا وأنه تم إعداد برنامج خاص لهؤلاء الزبناء المميزين. وأضاف "نحن ننظم هذه المناسبة السنوية منذ 9 سنوات".

من جهته، أشار ياسين، وهو فاعل سياحي بجهة مراكش إلى أن "هناك صنفين من الزبناء، أولا أولئك الذين لا يرغبون في قضاء العيد بالمغرب ويفضلون السفر إلى الخارج، وخصوصا إلى إسبانيا وتركيا، ليومين أو ثلاثة قبل العيد وحتى نهاية الاحتفالات. وصنف ثان مكون من أولئك الذين يحجزون فنادق هنا بالمغرب، خصوصا بشمال البلاد أو بمدينة مراكش لقضاء يومين أو ثلاث أيام من العيد".

ومن جانب الزبناء، يبدو الذين خاضوا التجربة راضين ويتحدثون بارتياح عن ذكرياتهم لعيد قضوه بشكل مختلف. وفي المقابل ينتاب التردد بعض الأشخاص الأقل اطلاعا على هذا النمط الجديد، ولا يتصورون استبدال تقاليد عيد الأضحى والأجواء العائلية المرتبطة به بالإقامة في مؤسسة فندقية.

وأعربت نعيمة، وهي زبونة وفية للفندق ذاته عن سعادتها "ككل سنة نحن سعداء للغاية بقضاء عيد الأضحى هنا ونشعر بأننا بخير. الأجواء رائعة وكل الظروف مهيئة كي نشعر وكأننا في البيت".

واعتبرت أن الأجواء خاصة جدا مقارنة بقضاء العيد في البيت. "نشعر كأننا بالبيت، المؤسسة تنحر الأغنام ولا داعي لجلب خروفنا هنا. خلال يوم العيد، نتناول وجبة الغذاء هنا ونأكل تماما كما لو كنا في البيت".

وتعرض مؤسسات فندقية كل سنة عروضا خاصة بـ"عيد الأضحى"، وهي تجذب المزيد من المغاربة. ويتعلق الأمر أساسا بعائلات أو أزواج شباب مع أو بدون أطفال، يرغبون في أن يعيشوا أجواء العيد على نحو مغاير والاستفادة من هذه المناسبة من أجل الاستراحة، ولو لبضعة أيام من العطلة.

MAP

عبّر عن رأيك

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي آخر ساعة

إعلان