قوة منتخب الفوتسال.. لماذا لا نسيطر على هذه الرياضة عالميا؟

 قوة منتخب الفوتسال.. لماذا لا نسيطر على هذه الرياضة عالميا؟
آخر ساعة
الأثنين 27 يونيو 2022 - 12:26

يواصل المنتخب المغربي للفوتسال مساره المتميز في كأس العرب الذي يجري بالسعودية حاليا، بعد انتصاره أخيرا على المنتخب المصري بخمسة أهداف مقابل اثنتين.

وقبل ذلك كان أشبال هشام الدكيك قد حققوا نتائج تاريخية في مواجهة الصومال وموريتانيا خصوصا، (16-0) و(13-0)، مما أظهر تفوقا كبيرا جدا وتميزا غير عادي لهذا المنتخب الذي سبق أن رفع راية الوطن في أكثر من مناسبة.

وبلغة الأرقام، وفي هذه البطولة، سجل المنتخب المغربي 46 هدفا وتلقت شباكه 6 أهداف فقط.

من ناحية أخرى، ارتقى المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة للرتبة العاشرة عالميا في التصنيف الذي أصدره، يوم السبت، موقع "Futsal World Ranking" المتخصص في تصنيف منتخبات كرة القدم داخل القاعة.

وأصبح المنتخب الوطني لكرة القدم يتوفر على 1429 نقطة، بعدما صعد مركزين مقارنة مع آخر تصنيف.

كل هذه المعطيات تشير إلى أننا نمتلك فعلا منتخبا "عالميا"، وأن رياضة الفوتسال هي نقطة قوة لدى المغرب يجب أن تستثمر إلى أقصى حد.

فإضافة إلى قوة المنتخب الواضحة، ومشاركاته المتميزة محليا وعالميا، فإنه بالتأكيد يكلف ميزانية أقل بكثير من المنتخبات الأخرى، علما أن كافة ميزانية المنتخبات مجتمعة بلغت 39 مليار سنتيم خلال سنتين، وفق ما صرحت به الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مؤخرا.

إذن، فبمنتخب لا يكلف الكثير، وبقدرات بشرية واضحة، وبتفوق محلي وعالمي، لماذا لا يفكر مسؤولو الجامعة في التركيز بشكل أكبر على هذا المنتخب، ولم لا جعل المغرب دولة رائدة، ورّبما أولى، في هذه الرياضة؟

وبالعين الفاحصة، يمكن أن نلاحظ أن كل الدول، حتى المتقدمة منها، لا تتفوق في جميع الرياضات، رغم كل الإمكانيات التي لديها، لهذا فهي في الغالب تركز على نقاط قوتها وتبذل فيها كل المجهود من أجل السيطرة عالميا.

فالبرازيل تبقى الأقوى كرويا مثلا، وأمريكا تتفوق بشكل ملحوظ في كرة السلة، والدول الآسيوية تتسيّد رياضة الكريكيت، وهكذا.

فلماذا لا تضع الجامعة رياضة الفوتسال كهدف للتفوق والسيطرة العالميين؟ خصوصا أن كل الأرضية جاهزة، وليس أمام المسؤولين سوى العمل والإرادة.

فهل يكون كأس العالم القادم للفوتسال هو الهدف الرئيس الذي سيشتغلون عليه بجدية، كي يكون بمثابة الانطلاقة؟

هذا ما نأمله.

عبّر عن رأيك

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي آخر ساعة